مسرح

ملخص مسرحية

"زهق وملل... شو العمل؟"

 

 

إنّها مسرحية غنائية تربوية هادفة تعالج مشاكل طلاب اليوم اللذين يشكون دائماً من الزهق والملل رغم كل شيء ونظرتهم التشائمية للحياة رغم وسائل التسلية المتاحة لهم.

 

إلى أن يأتي الجد ويغّير نظرتهم وإعطائهم الأمل والنشاط والسعادة لأنّ الحياة فيها الكثير من العطاء إذا عملنا على مساعدة الغير واقنعنا بأنّ النّاس كلّهم أخواتنا وأهلنا ومساعدتهم واجب.

 

وتقدّم هذه المسرحية بقالب غنائي جميل وفيها الكثير من المواقف المضحكة والطرائف التي تجعل الطفل يسعد بحضورها ويأخذ العبر بشكل مسرحي غنائي مدروس

 


البيئة ببلادنا ... مستقبل ولادنا


.عمل مسرحي جديد، تربوي وبيئي، على طريقة المسرح الغنائي. سهل التعبير، أسلوبه سهل ممتنع يحاكي من خلال الحوارات البسيطة العقل بعفوية صادقة
وتعالج المسرحية المشاكل البيئية المختلفة في محيطنا مثل: صيد السمك من خلال رمي الديناميت في مياه البحر، صحيح أنها طريقة سهلة ومربحة الا أنها تقتل الثروة السمكية والبحرية، من دون رحمة، إضافة الى الكسارات التي تشوه جمال الطبيعة، وتجرح جبهات جبالنا الشامخة، وتهجر طيورنا وتقتل اشجارنا، عندما لا تراعي الشروط البيئية
.كما تطرح موضوع بث السموم التي تنشرها المعامل في فضائنا وتلوث مياهنا الجوفية والانهار

وتهدف "البيئة ببلادنا... مستقبل ولولادنا" الى زرع محبة البيئة في قلوب وعقول الطلاب، جيل المستقبل، لحماية ثروتنا، وعدم التنازل عن حقهم في العيش في بيئة نظيفة.

alt

عمل مسجديد, تربوي وبيئي, على طريقة المسرح الغنائي. سهل التعبير, أسلوبه سهل ممتنع يحاكي من خلال الحوارات البسيطة العقل بعفوية صادقة.
وتعالج المسرحية المشاكل البيئية المختلفة في محيطنا مثل: صيد السمك من خلال رمي الديناميت في مياه البحر, صحيح أنها طريقة سهلة ومربحة الا أنها تقتل الثروة السمكية والبحرية, من دون رحمة, إضافة الى الكسارات التي تشوه جمال الطبيعة, وتجرح جبهات جبالنا الشامخة, وتهجر طيورنا وتقتل اشجارنا, عندما لا تراعي الشروط لبيئية.
كما تطرح موضوع بث السموم التي تنشرها المعامل في فضائنا وتلوث مياهنا الجوفية والانهار.
وتهدف "البيئة ببلادنا... إلنا ولولادنا" الى زرع محبة البيئة في قلوب وعقول الطلاب, جيل المستقبل, لحماية ثروتنا, وعدم التنازل عن حقهح في العيش في بيئة نظيفة.(

لغتنا ... هويتنا


إنّ مسرحيّة "لغتنا هويتنا" مسرحية تربوية ترفيهية، هدفها الأوّل، التركيز على لغتنا الأمّ، لغة الضّاد، التي تعاني اندثاراً، وتتعرّض لمخاطر كثيرة، في مواجهة اللّغات الأجنبيّة.


قصّة غنى هي قصّة كل طالب لبناني، يجد صعوبة في إتقان لغته، يستسهل اللّغة الأجنبيّة، التي يحثّ عليها الأهل أولادهم، كلغة أساس.

تعالج المسرحيّة، موضوع اللّغة، ضمن قالب قصصي، فكاهي، ترافقه أغاني حول حروف الأبجديّة، والفخر بالهويّة، ليتعلّم كل طالب لغته ومن بعدها نفخر بإتقاننا للغات أخرى شرط عدم خلط اللّغات في جملة واحدة.


alt


"زهق وملل... شو العمل؟"

 

 

إنّها مسرحية غنائية تربوية هادفة تعالج مشاكل طلاب اليوم اللذين يشكون دائماً من الزهق والملل رغم كل شيء ونظرتهم التشائمية للحياة رغم وسائل التسلية المتاحة لهم.

 

إلى أن يأتي الجد ويغّير نظرتهم وإعطائهم الأمل والنشاط والسعادة لأنّ الحياة فيها الكثير من العطاء إذا عملنا على مساعدة الغير واقنعنا بأنّ النّاس كلّهم أخواتنا وأهلنا ومساعدتهم واجب.

 

وتقدّم هذه المسرحية بقالب غنائي جميل وفيها الكثير من المواقف المضحكة والطرائف التي تجعل الطفل يسعد بحضورها ويأخذ العبر بشكل مسرحي غنائي مدروس.


alt 


ســــــــــــــرقـــــو القـــــمـــــر



ان مسرحية سرقو القمر هي مسرحية توجيهية ترفيهية غنائية تتوجه الى

الطلاب بحكاية حول ضيعتين وهميتين تعيشان بسلام وتعتقد كل واحدة منهما بان

القمر لها وحدها دون غيرها ولكن بعد اختفاء القمر اثناء دورته  ولعب الساحر

الشرير عليها وايهام  كل ضيعة بان الضيعة الثانية هي التي سرقته بدأت المشاكل

الطريفة بين الضيعتين.


انها مسرحية بقالب خُرافي  هدفها التوعية من الدخلاء الذين يحبون المشاكل

بين الناس والجهل الساري بين اهالي الضيعتين والتوعية حول اهمية العقلانية في

حل امورنا وعدم الاصغاء لللآخرين الذين يحبون الشر .


هي مسرحية فكاهية مليئة بالاغاني والرقصات المعبرة.


alt

alt

حلمك .. قرّب يتحقّق

 

مش قدرنا انّا نجوع                  ونملّي مخدتّنا دموع

ويعبّر  علّي ببالو                             لازم يحكي كل موجوع

 

انها مسرحية تروي قصة اطفال الشوارع وقصصهم اليومية على الطرقات ومع الناس .

فمنهم من يمسح الاحذية ليؤمن دواء امه المريضة ومنهم بائعة الكعك ومنهم من يستجدي عطف الناس ليؤمنو قوتهم اليومي الى ان يأتي الفرج والراحة مع القانون الجديد ؛ قانون الأسر الأكثر فقراً الذي يغيّر حياتهم ويؤمّن لهم عيشاً كريما ويعيدهم الى الامكنة المخصصة لاعمارهم  في مقاعد الدراسة مع الكتب المجانية  وتأمين الأدوية لأهاليهم   وغيرها من المسهلات ليعيشو حياة هانئة .


.هي مسرحية تجعل الطفل يشعر مع الفقراء ويتفاعل معهم ويشكر ربه على عيشته المريحة التي لا يشعر بها ضمن قالب كوميدي مع موسيقى وأغان هادفة.